عرض مشاركة واحدة
قديم 21-10-2009, 09:30 AM رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
المحامي سليمان الأحمد
عضو مساهم نشيط

الصورة الرمزية المحامي سليمان الأحمد

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المحامي سليمان الأحمد غير متواجد حالياً


Thumbs up رد: ظاهرة جديدة (المساكنة)

اقتباس:
أنا لا أعتقد بحتمية انهيار ما ذكرت من امثلة على دول غربية ؟

أنا أعتقد التاريخ بيننا

اقتباس:
وأقول أليس ما يسمى اصطلاحا ب(العالم اإسلامي ) هو بدوله مجتمعة أو فرادى اليس في قاع الوادي تخلفا و بعدا عن شتى أنواع الحضارة ,
والحق أقول لكم أنه لم يعد هناك درجة ذات قيمة أدنى لكي ينزل إليها هذا (العالم الإسلامي )

صحيح والسبب أننا أخذنا من الغرب أسوأ ما فيه مثل المساكنة وتركنا الفضائل والحسنات

اقتباس:
جاءت القوانين الوضعية أولا لتسمي هذه العلاقة زواجا وهي أساسا مساكنة , ثم جاءت الأديان(السماوية ) وغير السماوية لتشرع الزواج أي كان لتشريع الزواج أثر كاشف وليس منشئ من الناحية القنونية

هذا الكلام غير صحيح أبداً وفيه مغالطات كثيرة ويحتاج لرد مطول ولكني احيلك الى الكتب المقدسة جميعها
ابونا ادم عليه السلام لم يعش مع حوا بالمساكنة والزنا والحرام بل اختارها الله له زوجة
والشرائع السماوية كرست الزواج وقدسته وجعلته سر الله المقدس قبل القوانين الوضعية وقوانين الأسرة والأحوال الشخصيه


اقتباس:
أنا لا اطرح المساكنة بديلا للزواج ,لكني أودان أعطي مثلا عن نفسي :
لأن شاب ولي صديقات وأجلس معهن في اماكن خاصة وعامة , وبصفة خاصة لي صديقة محددة بالذات أعرفها منذ بداية مراهقتي وأزورها وتزورني وهي من أجمل الجميلات وأكثرهن سحرا , ورغم أني لا اعتبرها ولا تعتبرني أخا لكن من يعرفوننا يقولون هذان الشخصان قد تخطوا كل أنواع العلاقات المعروفة , والحق اقول لكم أنها من الشرف عندي بنفس مكانة أمي رغم أنه بنفس عمري , لأني أعرف طهارتها من كل هذه البلادات الإجتماعية ,

كلام فاضي وحجج الخاطئين فكل شخص يزني مع امرأة ويتعلق بها عاطفيا يدعي ويقنع نفسه انه وانها أطهر امرأة في العالم أطهر من مريم وفاطمة
وهذا الكلام غير صحيح طبعا ولا يوافقه فيه الا نفسه الامارة بالسوء
وارجو ان تعذرني فلا اقصد الاساءة او التجريح ولكنه مجرد تسمية للاسماء بمسمياتها


اقتباس:
لا أعتقد ان المساكنة سوف تهدم في المجتمع شيئا أكثر مما هو مهدوم حاليا ولن تتخلف (العالم الإسلامي اكثر لأنه لم يعد هناك ماهو أسوا من (هيك)

خلص وصلنا استاذ سامر
هنا بيت القصيد وزبدة الموضوع
هذا اعتراف واضح وصريح منك بأن المساكنة خطيئة ومعول هدم للمجتمع وتخلف وليس تقدم وشيء سيء
اما حجتك بان المجتمع مهدوم اصلا ولن تزيد المساكنة في هدمه وأن المجتمع لن يصل بالمساكنة لأسوا مما هو فيه فهذه وجهة نظر بحاجة لاعادة النظر وهي مسألة فيها نظر

وأشكر سعة صدرك بتقبل مداخلتي







التوقيع

إن الدنيا ربما أقبلت على الجاهل بالإتفاق وأدبرت عن العاقل بالاستحقاق
فإن أتتك منها سَهمَةٌ مع جهل أوفتتك منها بُغيةٌ مع عقل فلا يَحمِلَنَّك ذلك على الرغبة في الجهل والزهد في العقل
فدولة الجاهل من الممكنات، ودولة العاقل من الواجبات وليس من أتاه شيئ من ذاته كمن استوجب بآلاته وأدواته
فلا يفرح المرء بحالة جليلة نالها بغير عقل، أو منزلة رفيعة حلها بغير فضل فإن الجهل يُنزله منها ويزيله عنها ويحط إلى رتبته ويرده إلى قيمته بعد أن تظهر عيوبه وتكثر ذنوبه
ولو جرت الأرزاق على قدر العقول لم تعش البهائم
رد مع اقتباس