منتدى محامي سوريا

العودة   منتدى محامي سوريا > منتدى الاجتهاد القضائي > مختارات من الاجتهادات العربية والعالمية

إضافة رد
المشاهدات 4774 التعليقات 6
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-07-2005, 02:25 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المحامي ناهل المصري
عضو أساسي ركن

الصورة الرمزية المحامي ناهل المصري

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المحامي ناهل المصري غير متواجد حالياً


افتراضي تبرئة الفلاح والحكم على الحمار

قال سقراط : (( أعطني قضاة جيدين وقانوناً سيئاً ، خيرٌ لي ألف مرة من أن تعطني قضاة فاسدين وقانوناً جيداً )) فالقوانين هي عبارة عن نصوص جامدة ، والقاضي الجيد "الكفء العادل النزيه" هو الذي ينفث فيه روح العدالة والإنسانية.

وهذا ما سوف نلمسه في حيثيات الحكم الصادر عن رئيس محكمة صلح جزاء النبطية في لبنان القاضي حسن الأمين ويحمل الرقم رقم 234 أساس 219 لعام 1944، ونترك للقرّاء الأعزاء حرية التعليق على هذا الحكم الطريف التالي نصه الحرفي:

المدعـــي: الحق العام.

المدعى عليه : علي يوسف الحايك من قرية عدشيت .

باسم الشعب اللبناني

في المحاكمة العلنية تبين أن مانُسب إلى المدعى عليه علي يوسف حايك من عدشيت ، هو أنه كان يحرث الأرض على رأس بقر وحمار ، وأن في هذا عدم رفق بالحمار وينطبق على القرار 3016

وحيث أنه قبل أن تعلن العقوبة التي يستحقها المدعى عليه ، علينا أن نرجع إلى النص القانوني الذي استند إليه الدرك في تجريمهم للمدعى عليه ، فإن المادة الأولى من القرار 3016 تصرح : " بأنه يعاقب من ثمانية أيام إلى ستة أشهر ، وبجزاء نقدي من ليرتين إلى خمسة وعشرين ليرة لبنانية ، كل من يسيء معاملة حيوان بلا ضرورة أو بإتيان عمل غير جائز للبلوغ إلى غاية مقبولة سواء كان بضربه أو بتعذيبه ، وكل من يحمل حيواناً على القيام بعمل يفوق مقدرته أو يؤلمه إلى أخر ماجاء في المادة المذكورة. فهل ينطبق هذا النص القانوني على عمل المدعى عليه ؟

إن هذه المحكمة تجيب على هذا بكلمة "لا" .. وهي مطمئنة إلى هذا الجواب فالمادة القانونية تنص على أن يكون هناك إساءة للحيوان وأن تكون هذه الإساءة بالضرورة.

فهل في الحراثة على الحمار إساءة إليه ؟ إذا كان المشترع يقصد الإساءة المعنوية أو بعبارة أوضح الإهانة ، فلا شك إنه ليس في الحراسة على الحمار إهانة ، بل ربما كان فيها تكريماً له ، وذلك برفعه عن مستوى بني جنسه الحمير ، وقرنه إلى فصيلة أعلى هي البقر .

ومهما يكن من أمر، فمن ذا يستطيع أن يقول أن وضع النير على العنق هو أكثر إهانة من الركوب على الظهر ؟ وإذا كان المشترع يقصد الإساءة المادية ، فأغلب الظن أن لافرق عند الحمار بين أن توقره بالأحمال الثقيلة ، وبين أن تشد عليه المحراث ، بل ربما كانت الثانية أقل مشقة وأخف كلفة . وعلى كل فمرجع ذلك إلى الحمار وحده .

ومادام الحمار عاجزاً عن إيضاح هذه النقطة، فتظل موضع شك، وفي حالة الشك يجب مراعاة جانب المدعى عليه.

وحيث أن الشرط الثاني الذي تشترطه المادة إلى جانب الإساءة ، هو أن تكون الإساءة بلا ضرورة ، ونحن نفهم من الضرورة إنها هي التي تلجىء الانسان إلى الإقدام على مايقدم عليه ، ضرورة لجئة أكثر من ضرورة هذا الهرم ذي الأطمار البالية والفقر المدقع ، وأي ضرورة أعظم من فقر هذا الفلاح المتهدم الذي يُعلم المحكمة إنه فقد ثوره فعجز عن شراء غيره .

وحيث أنه بعد أن بيّنا أن هذه لاتطبق على حال المدعى عليه ، فهل تنطبق عليه الفقرات الأخرى ..؟ إن الفقرة الثانية تنص على أن يأتي الإنسان عملاً غير جائز للبلوغ إلى غاية مقبولة.

وحيث أن القانون لم يحدد الجواز وعدم الجواز ، ولم يوضح كيف يكون العمل جائزاً ، فنحن لانستطيع أن نقول إن عمل المدعى عليه غير جائز ، بل نرى فيه الجواز كل الجواز . فلاح فقير يموت ثوره ، ولايملك نقوداً ، بل حماراً فينتدب حماره العتيد مكان ثوره الفقيد ، إلى أن يفرجها الله عليه فيفرجها هو على الحمار . فأي شيء في هذا غير جائز ؟

وحيث أنه بقي علينا أن نرى الفقرة التي تقول ، كل من يحمل حيوناً بعمل يفوق مقدرته أويؤلمه، ومن الذي الذي يستطيع أن يبين لنا ما إذا كانت الحراثة تفوق عن مقدرة الحمار وتؤلمه أم لا..؟

فالحمار الذي يحمل أثقل الأحمال وأثقل الرجال لايمكن أن تفوق الحراثة مقدرته ، والحمار الذي لاتؤلمه الحبال المشددة ، لاتؤلمه كذلك الخشاب الممدودة.

وحيث أن المحكمة فضلاً عما تقدم ترى للقضية وجهاً آخر، فهي تسأل: أيهما في نظر القانون أقرب إلى الرفق ؟

أهو أن تقذف بهذا العجوز إلى ظلمات السجن ، أم أن يحرث على الحمار ؟ أما هذه المحكمة فترى إنقاذ جسم هذا الشيخ الفقير من الحبس وجيبه من الجزاء أقرب للرفق من إنقاذ الحمار من الحراثة ، مادام الحمار إذا لم يحرث فسيحمل ، ونرى أن حبات من القمح يزرعها المدعى عليه على حماره ، ستخرج سنابلها وتؤتي أكلها فيكون فيها – هذه الأيام السود- لقمة لجائع وبلغة لفقير ، هي أجدى على القانون وعلى المجتمع من إلقائه في السجن وتجريمه بالجزاء وإراحة حماره .

لذلك :

حكمت المحكمة ببراءة المدعى عليه حكماً وجاهياً قابلاً للاستئناف، تلي وأفهم علناً في الثاني عشر من نيسان سنة 1944

" نقلاً عن جريدة الجريدة اللبنانية العدد رقم 2610 السنة التاسعة لعام 1961 ".

وإلى اللقاء في حكم صادرٍ عن محاكم هذه الأيام .







التوقيع


يعجبني الصدق في القول والإخلاص في العمل وأن تقوم المحبة بين الناس مقام القانون
رد مع اقتباس
قديم 16-09-2009, 02:39 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
المحامي ابراهيم جبر
عضو مساهم نشيط

الصورة الرمزية المحامي ابراهيم جبر

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المحامي ابراهيم جبر غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تبرئة الفلاح والحكم على الحمار

أنا برأيي أن السؤال المهم الآن هو من هو الفلاح و من هو الحمار و من هو القاضي في هذه الأيام







التوقيع

و فوق كل ذي علم عليم
مكتب المحامي ابراهيم جبر

رد مع اقتباس
قديم 16-09-2009, 03:00 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
غياث صالحة
عضو مساهم

الصورة الرمزية غياث صالحة

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


غياث صالحة غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تبرئة الفلاح والحكم على الحمار

الجواب ...
الفلاح : هو الفلاح ( الذي يزرع الأرض )
القاضي : هو من أصدر الحكم
الحمار : هو ممثل النيابة العامة المحرك لهذه الدعوى







التوقيع

العدل أساس الملك

رد مع اقتباس
قديم 16-09-2009, 10:30 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
المحامية أميمة ادريس
مشرف
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


المحامية أميمة ادريس غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تبرئة الفلاح والحكم على الحمار

قال سقراط : (( أعطني قضاة جيدين وقانوناً سيئاً ، خيرٌ لي ألف مرة من أن تعطني قضاة فاسدين وقانوناً جيداً )) فالقوانين هي عبارة عن نصوص جامدة ، والقاضي الجيد "الكفء العادل النزيه" هو الذي ينفث فيه روح العدالة والإنسانية.
هنا مكمن اللغز
تحياتي استاذ ناهل







التوقيع

وطني يا قصيدة النار والورد تغنت بما صنعت القرون
ايها الانسان انت الانسانية بكاملها انت الفها وياؤها منك تتفجر ينابيعها واليك تجري وفيك تصب

رد مع اقتباس
قديم 16-09-2009, 11:56 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
تيسير فارس أبوعيطه
عضو مميز
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


تيسير فارس أبوعيطه غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تبرئة الفلاح والحكم على الحمار

ينادون بالرفق بالحيوان وهو أمر في صلب عقيدتنا الاسلامية وينسون حقوق الانسان وهو خير الخلق أجمعين في كافة الشرائع السماوية والدساتير والوضعية وهو ( خليفة الله في الارض))
هذا الحكم القابل للاستئناف غير قابل للالغاء لانه اصاب حيث يخطيء الكثير من أصحاب الكلمة الفصل
داخل أروقة المحاكم وخارجها
يصلح هذا الحكم لان يكون مدرجا في مناهج تدريب القضاة قبل اعتلائهم مصة القضاء عسى أن يكون لهم نبراسا عند الفصل في المنازعات
وهم - حقيقة - أحوج مايكون - لالحاقهم بدورات ربع سنوية لتثقيفهم وتعليمهم أصول الفصل في المنازعات وعلى رأس ذلك كله
احترام المتقاضين والمساواة فيما بينهم في مجلس القضاء
- والله من وراء القصد-







التوقيع

Bin Fares
Advocat & Legal Consultant

رد مع اقتباس
قديم 03-10-2009, 11:27 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
المحامي ناهل المصري
عضو أساسي ركن

الصورة الرمزية المحامي ناهل المصري

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المحامي ناهل المصري غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تبرئة الفلاح والحكم على الحمار

أصبت عين الحقيقة أستاذ تيسير ووصلت إلى المقصود من الموضوع وقرأت ما بين السطور
انظر إلى القرار والمناقشة على بساطة القضية وطرافتها
لكم كنت أود مقارنة هذا القرار بأحد القرارات التي باتت تصدر هذه الأيام في قضايا أكبر وأهم بكثير من هذه القضية.

وتقبلوا تحياتي جميعاً







التوقيع


يعجبني الصدق في القول والإخلاص في العمل وأن تقوم المحبة بين الناس مقام القانون
رد مع اقتباس
قديم 02-07-2012, 08:13 AM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
المحامي ناهل المصري
عضو أساسي ركن

الصورة الرمزية المحامي ناهل المصري

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المحامي ناهل المصري غير متواجد حالياً


افتراضي رد: تبرئة الفلاح والحكم على الحمار

المبادئ القانونية المستنبطة من هذا القرار:

1- الحراثة على الحمار لا تشكل إساءة إليه وليس في الحراثة على الحمار أي إهانة له

2- فصيلة البقر أعلى من فصيلة الحمير

3- الحراثة على الحمار تكريم له لأنها ترفعه عن مستوى بني جنسه الحمير وتقرنه إلى فصيلة أعلى هي البقر.

4- لا يمكن لأحد غير الحمار أن يقرر ما إذا كان وضع النير على العنق هو أكثر إهانة من الركوب على الظهر

5- لافرق عند الحمار بين أن توقره بالأحمال الثقيلة وبين أن تشد عليه المحراث بل ربما كانت الثانية أقل مشقة وأخف كلفة . وعلى كل فمرجع ذلك إلى الحمار وحده. وما دام الحمار لا يستطيع إثبات هذه النقطة، فتظل موضع شك، وفي حالة الشك يجب مراعاة جانب المدعى عليه (الفلاح)

6- يجوز للفلاح الفقير الذي يموت ثوره ولايملك نقوداً، بل حماراً أن ينتدب حماره العتيد مكان ثوره الفقيد إلى أن يفرجها الله عليه فيفرجها هو على الحمار . ولكن يجب أن يحدد في قرار الندب وبشكل واضح وصريح طبيعة الأعمال الموكلة للحمار

7- الحمار الذي يحمل أثقل الأحمال وأثقل الرجال لايمكن أن تفوق الحراثة مقدرته ، والحمار الذي لاتؤلمه الحبال المشددة ، لاتؤلمه كذلك الخشاب الممدودة (حكمة)

تقبلوا تحياتي







التوقيع


يعجبني الصدق في القول والإخلاص في العمل وأن تقوم المحبة بين الناس مقام القانون
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قانون العقوبات الاقتصادية المحامي خالد بلال موسوعة التشريع السوري 0 28-05-2008 03:27 AM
عقد المقاولة .. أحكامها – حقوق المقاول - انقضاءها - مستندها المحامية علياء النجار أبحاث في القانون المدني 0 29-08-2007 02:47 PM
قانون العمل السوري رقم 91 لعام 1959 المحامي محمد فواز درويش موسوعة التشريع السوري 0 14-12-2004 11:31 AM
قانون المعاملات التجارية الاماراتي المحامي محمد فواز درويش قوانين دولة الإمارات العربية المتحدة 0 03-12-2004 03:22 PM
قانون التجارة الاردني لسنة 1966 المحامي محمد فواز درويش قوانين المملكة الأردنية الهاشمية 0 03-12-2004 06:11 AM


الساعة الآن 01:28 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Nahel
يسمح بالاقتباس مع ذكر المصدر>>>جميع المواضيع والردود والتعليقات تعبر عن رأي كاتيبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى أو الموقع