منتدى محامي سوريا

العودة   منتدى محامي سوريا > منتدى الأخبار > أخر الأخبار

إضافة رد
المشاهدات 953 التعليقات 0
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-02-2013, 07:50 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
تيسير مخول
عضو أساسي
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


تيسير مخول غير متواجد حالياً


Akhbaar عقب مؤتمر "أصدقاء سوريا" بروما .. الخطيب

عقب مؤتمر "أصدقاء سوريا" بروما .. الخطيب: إن كنتم لا تريدون إرسال أسلحة للثوار .. توقفوا عن تزويدها للنظام

كيري: تخصيص واشنطن 60 مليون دولار لتقديم مساعدات غير فتاكة للمعارضة السورية بما في ذلك للمقاتلين


قال رئيس "الائتلاف الوطني" المعارض معاذ الخطيب, يوم الخميس, إن "هناك توافق دولي بعدم تزويد المعارضة السورية بالأسلحة النوعية", مضيفا "إذا كنتم لا تريدون تسليح الثوار فأوقفوا تس
ليح النظام تحت ذرائع أنها صفقات واتفاقيات قديمة"، وطالب "بإلزام النظام بتوفير ممرات أمنة لوصل المساعدات الى سورية تحت البند السابع", كما دعا "الدول الشقيقة تسهيل أمور اللاجئين السوريين وإغاثتهم", فيما اعلن وزير الخارجية الامريكية جون كيري عن "تخصيص واشنطن مبلغا قدره 60 مليون دولار لتقديم مساعدات غير فتاكة تشمل إمدادات غذائية وطبية لمقاتلي المعارضة السورية", مشيرا الى ان بلاده "تؤيد حكومة انتقالية في سورية بصلاحيات كاملة".

وأوضح الخطيب, في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الأمريكية جون كيري في روما, أن "النظام هو من اجبر الناس على حمل السلاح في سورية", مشيرا الى ان "وحدة سورية خط أحمر، ويجب رحيل النظام وتفكيك الأجهزة المشاركة في القمع"، مشدداً على "إعطاء الشعب السوري وثواره حق الدفاع عن النفس".

وتتفق أطياف واسعة من المعارضة في الداخل والخارج على ضرورة رحيل "النظام الحالي"، والانتقال السلمي للسلطة، كما طرح رئيس الائتلاف معاذ الخطيب، مؤخرا، مبادرة للحوار مع ممثلين للنظام للوصول إلى حل يفضي لانتقال للسلطة يتضمن رحيل الرئيس بشار الأسد, فيما أعلنت الحكومة السورية أنها منفتحة على كل القوى الراغبة في المشاركة في العملية السياسية على أسس الحوار ورفض التدخل الخارجي, داعية للحوار, وذلك وفق مبادرة للرئيس الأسد طرحها أوائل الشهر الماضي.

وأضاف الخطيب "لا يوجد نظام يقصف شعبه بالطائرات وصواريخ سكود, والعالم ينشغل بلحى المقاتلين وينسى دماء الضحايا".

وقرر "الائتلاف الوطني" منذ أيام تعليق مشاركته بأي لقاء دولي, وذلك احتجاجا على "الصمت الدولي على الجرائم التي ترتكب بحق الشعب السوري، واستهداف المدنيين وتدمير حلب بصواريخ سكود", الا انه تراجع عن قراره بعد مساع دبلوماسية لإقناعه بالمشاركة, فضلا عن وعود تلقاها من وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره البريطاني وليم هيغ بتقديم مساعدات نوعية لرفع المعاناة عن الشعب السوري.

وحول تسليح المعارضة السورية, أردف الخطيب "هناك توافقا دوليا بعدم تزويد الثوار بأسلحة نوعية, وإن كنتم لا تريدون إرسال أسلحة نوعية للثوار السوريين فتوقفوا عن تزويد النظام بالسلاح".

وطالبت قيادات في "الائتلاف الوطني" المعارض, في وقت سابق, مجموعة "أصدقاء الشعب السوري" بتزويد "الجيش الحر" بـ "السلاح النوعي قبل المال" فيما تؤيد دول أوروبية وعربية رفع الحظر على تدفق السلاح للمعارضين ، وسط رفض شديد من دول عدة.

وعن الوضع الانساني في سورية, شدد الخطيب على "أهمية إلزام النظام بتوفير ممرات أمنة لوصل المساعدات إلى سورية , وطالب بان تكون الممرات الاغائية الآمنة تحت البند السابع".

وتتحدث تقارير عن تدهور الأوضاع الإنسانية في عدة مناطق من البلاد، مع وجود نقص في المواد الغذائية والطبية، إضافة إلى نقص في المحروقات وإنقطاع في الكهرباء والماء.

وتعاني الكثير من المناطق في سورية من تردي الوضع الانساني فيها جراء الأزمة التي تعيشها البلاد, وسط تعثر جهود المنظمات الدولية في ايصال المساعدات الانسانية الى المحتاجين والمتضررين.

وعن أوضاع اللاجئين السورين المقيمين خارج بلادهم, طالب الخطيب "الدول الشقيقة تسهيل امور اللاجئين السوريين وإغاثتهم".

وتشهد الدول المجاورة لسورية, وخاصة الأردن ولبنان وتركيا, تدفقا هائلا للنازحين السوريين, هربا من أعمال القصف والعنف التي تشهدها مناطقهم, , حيث أعلنت حكومات هذه الدول انها غير قادرة على تحمل أعباء احتياجات النازحين، طالبة من المجتمع الدولي تقديم مساعدات لها.

بدوره, قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري, خلال المؤتمر الصحفي, "منذ سنة دعونا الرئيس بشار الأسد لسماع صوت الشعب السوري ووقف آلة الحرب، ولكننا شهدنا زيادة في الوحشية وهذا الأسبوع استخدم صواريخ سكود ما زاد من وحشية القتل".

وتتهم أطياف من المعارضة وحلف شمال الأطلسي (الناتو)، السلطات السورية باستخدام صواريخ "سكود" في المواجهات بين الجيش ومعارضين مسلحين، حيث أفادت تقارير إعلامية أن القوات السورية، أطلقت خلال الشهرين الماضيين، "أكثر من 40 صاروخا باليستيا من نوع سكود، على مواقع للمعارضة المسلحة في شمال البلاد من ضمنها حلب".

فيما نفت وزارة الخارجية والمغتربين، قيام الجيش باستخدام هذا النوع من الصواريخ في التصدي للمجموعات المسلحة، مشيرة إلى أن هذه الصواريخ إستراتيجية وبعيدة المدى ولا تستخدم في مواجهة المسلحين.

واضاف كيري "لا يمكن للأسد ان يخرج من هذا الوضع بينما يواصل الحل العسكري، فخيارنا هو الحل السياسي الذي جسده بيان جنيف وقد ايدته روسيا ايضا وهذا يجب ان يشمل حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة".

وعقدت مجموعة العمل الدولية, التي تضم الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن (الولايات المتحدة، الصين، روسيا، فرنسا، بريطانيا) ودول إقليمية, اجتماعا في جنيف في أواخر حزيران الماضي, حيث اتفق المشاركون على خطة تتضمن وقف العنف وتطبيق خطة عنان وتشكيل حكومة انتقالية تضم أعضاء من السلطة الحالية في سورية.

ويختلف أعضاء مجموعة العمل الدولية على تفسير نص بيان جنيف, ففي حين يستبعد الغربيون مشاركة الرئيس بشار الاسد، تؤكد روسيا والصين أن السوريين هم أصحاب القرار في تحديد مستقبلهم، فيما رأت الحكومة السورية أن نقطة المرحلة الانتقالية في الاتفاق غامضة قليلا.

وأشار كيري الى ان "الولايات المتحدة وجميع الدول تعتقد ان الإئتلاف الوطني يمكنه ان يقود المرحلة الإنتقالية ولكن لا يمكن ان يفعل ذلك لوحده وانما يحتاج دعما منا"، معلنا عن تقديم بلاده 60 مليون دولار اضافية للمعارضة السورية "لتأمين حاجاتها اليومية، وايضا للمشاريع الإنمائية، كما سنقدم مساعدات طبية وغذائية للمعارضة بما فيها الجيش الحر وسنعمل مع شركائنا لتقديم المساعدات لللاجئين السوريين الموجودين في تركيا".

وكانت تقارير إعلامية أشارت, في وقت سابق اليوم, إلى أن هناك أنباء عن إبلاغ كيري للخطيب, خلال لقائهما في روما, عدم نية واشنطن تقديم السلاح للمعارضة السورية.

وأعلنت الولايات المتحدة مرارا رفضها تسليح المعارضة السورية، لما له من تبعات على المنطقة برمتها، وخوفا من وقوعها بالأيدي الخطأ، مؤكدة بالوقت نفسه على دعم المعارضة بأدوات غير فتاكة، إضافة إلى مساعدات إنسانية لصالح المتضررين من الأزمة.

وطرحت عدة دول مؤخرا مبادرات سياسية لحل الأزمة السورية سلميا, إلا أنها تعثرت, وسط فشل مجلس الأمن الدولي في تبني قرار موحد بشان سورية, بسبب إسقاط روسيا والصين ثلاثة مشاريع قرارات حول الأزمة السورية ، قدمتها دول غربية، لأنها رأت أنها تفتح الباب أمام التدخل الخارجي.

وتقترب الأزمة السورية من إنهاء عامها الثاني، وسط احتدام المواجهات والعمليات العسكرية بين الجيش ومسلحين معارضين، في وقت قدرت تقارير أممية عدد الضحايا منذ بدء الأزمة بنحو 70 ألف شخص، في حين اضطر ما يزيد عن 900 ألف شخص للنزوح خارج البلاد هربا من العنف الدائر في مناطقهم.

سيريانيوز






التوقيع

ليس بالخبز وحده يحيا الانسان .. ولا حياة بدون حرية .. ولا عيش بدون كرامة .
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هيئة التنسيق ترحب بالرد الرسمي الايجابي على مبادرة الخطيب... تيسير مخول أخر الأخبار 0 13-02-2013 08:53 PM
الخطيب: النظام لم يعط أي رد واضح على مبادرتي .. ونرفض التدخل الأجنبي بحال تعقل النظام وإلا فالخيارات مفتوحة تيسير مخول أخر الأخبار 0 11-02-2013 08:31 PM
مؤتمر أحزاب وقوى التغيير الديمقراطي السلمي المعارض يوصي بضرورة العمل على اطلاق دعوة الى مؤتمر معارضة موحد تيسير مخول أخر الأخبار 0 27-09-2012 09:00 PM
الاجتهادات المنشورة في مجلة المحامون عدد 9-10 لعام 2011 خليل عمار أهم الاجتهادات القضائية السورية 1 10-02-2012 01:58 AM
الاجتهادات المنشورة بمجلة المحامون لعام 2009 العددين / 5 - 6 / المحامية لما وراق أهم الاجتهادات القضائية السورية 8 22-07-2010 10:31 PM


الساعة الآن 06:59 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Nahel
يسمح بالاقتباس مع ذكر المصدر>>>جميع المواضيع والردود والتعليقات تعبر عن رأي كاتيبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى أو الموقع