عرض مشاركة واحدة
قديم 14-11-2013, 09:47 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المحامي عارف الشعَّال
عضو أساسي ركن
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المحامي عارف الشعَّال غير متواجد حالياً


افتراضي الكتاب الذي فجر ثورة في عالم القانون

الكتاب الذي فجر ثورة في عالم القانون

يعتبر " سيزار بكاريا "( ١٧٣٨ – ١٧٩٤
) مؤسس المدرسة التقليدية في القانون الجزائي ، أحد أكبر فقهاء القانون الجزائي في إيطاليا و العالم .

نشر بكاريا في العام 1764 كتابه ذائع الصيت «الجرائم والعقوبات » الذي يعتبر بحق ثورة في علم الجريمة و العقاب ، و الذي جعل إيطاليا تحتفل عام 1964 بالذكرى المائتين لصدوره .

ومع أن الكتاب نشر لأول مرة دون ذكر اسم المؤلف - لربما كان ذلك بسبب الخشية من الأفكار الجريئة التي تضمنها - و لكنه لقي نجاح واسعاً لدرجة أنه طبع ست مرات في ثمانية عشر شهراً ، وترجم إلى اثنتين وعشرين لغة أوربية ، و شارك الفيلسوف الفرنسي العظيم " فولتير " بنفسه في مقدمة الطبعة الفرنسية ، و بعد سنتين على صدور الكتاب دعي بكاريا عام 1766 إلى باريس و استقبله الفلاسفة وعلماء القانون العام بحفاوة بالغة باعتباره أحد الفاتحين الذي غير وجه القانون .

تضمن الكتاب مبدأ " شرعية الجرائم و العقوبات " الذي انتشر بكافة أنحاء العالم ، و لا يكاد يخلو دستور في العالم منه ، و الذي ينص ( لا جريمة و لا عقوبة بدون نص قانوني ) .
كما هاجم بشدة التعذيب وعقوبة الإعدام و السلطة التقديرية التحكمية الواسعة للقاضي في اعتبار أي فعالية جريمة ، و فرض العقاب الذي يروق له عليها ، و دعا لأن يقتصر دور القاضي على تطبيق القانون فقط و ليس صنعه .

على الرغم من أن ردة فعل الأوساط التقليدية القانونية على الكتاب كانت عنيفة ، لدرجة وضعه ضمن قائمة الكتب المحظورة ، وإدانته من قبل محاكم التفتيش في إسبانيا ، ونشرت عدة مؤلفات في نقده و دحضه .


غير أن معظم الأمارات الإيطالية تأثرت به و بادرت إلى إصلاح قوانين عقوباتها ، و لم يحل عام 1789 حتى كانت أوربا كلها تقريباً قد ألغت ممارسة التعذيب الذي كان واسع الانتشار .
كما حرص ( إعلان حقوق الإنسان و المواطن ) الذي أصدرته الثورة الفرنسية سنة 1789 على النص في المادة الثامنة منه على مبدأ بكاريا الشهير ( لا جريمة ولا عقوبة إلا بناء على قانون وضع قبل الجريمة وطبق على وجه قانوني ) .
كما تأثر بأفكاره قانون العقوبات الفرنسي الصادر عام 1810 ، و قانون العقوبات الألماني الصادر عام 1870 ، و قانون العقوبات الإيطالي الصادر 1879 .

الأمر الذي يسترعي الانتباه و التأمل فعلاً أن بكاريا عندما وضع كتابه كان عمره /26/ سنة فقط .






التوقيع

الله أكبر
رد مع اقتباس