منتدى محامي سوريا

العودة   منتدى محامي سوريا > المنتدى المفتوح > حوار مفتوح

حوار مفتوح إذا كان لديك موضوع ترى أهمية طرحه في منتدانا ولا يدخل ضمن الأقسام الأخرى فلا تردد بإرساله إلينا ولنناقشه بكل موضوعية وشفافية.

إضافة رد
المشاهدات 3487 التعليقات 0
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 24-02-2005, 06:36 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عمر الفاروق
عضو مساهم نشيط جدا
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


عمر الفاروق غير متواجد حالياً


افتراضي الاسلاميون العرب الجدد: مغفلون أم يستغفلون؟

لعل أكثر الشعارات بروزاً لدى من يسمون بالليبراليين العرب الجدد هو شعار نبذ العنف والقوة والتشهير بالإرهاب والإرهابيين واللاجئين إلى الحديد والنار. قلما تخلو مقالة لليبرالي عربي جديد من إدانة الجماعات الإسلامية والمقاومة في العراق وفلسطين كما لو أن مناهضة العنف والدعوة إلى الاستسلام الكامل أصبحت مقرراً صحفياً مفروضاً في الكتابات الليبرالية العربية الجديدة لا تكتمل مقالاتهم من دونه. والويل كل الويل لمن لا يشنـّع بالعنف والداعين إليه في مقدمة أي مقالة "ليبرالية" يكتبها حتى وإن كان موضوعها زراعة قصب السكر في كوبا أو صناعة الفخار في جنوب غرب اليابان أو حتى ترويض الأسود في غابات الأمازون. لقد غدت إدانة العنف في الكتابات الليبرالية العربية الجديدة كالبسملة.
لا شك أنني أحيي هذه الإنسانية المفرطة لدى زملائنا الليبراليين، لا.. بل أقف إجلالاً وإكباراً لهذه "الغاندية" العربية الجديدة وهذا الحرص العظيم على أرواح الحيوانات والطيور الأليفة والناس وممتلكاتهم وحل النزاعات بالطرق السلمية الحضارية ومخاطبة الآخر بالحوار والكلام الجميل بدل الرصاص والبارود والسيارات المفخخة. لا أستطيع أن أثني ما يكفي على هذه الروح المسالمة والرومانسية الإنسانية العالية لدى أصحاب البيانات العالمية المطالبة بمكافحة الإرهاب وملاحقة مروجيه، خاصة وأننا شهدنا في الآونة الأخيرة إسهالاً منقطع النظير من البيانات الليبرالية الداعية إلى تعميم ثقافة السلم والسلام وإدانة العنف ومطاردة كل من يتفوه بكلمة يتيمة من كتاب وفقهاء لصالح المقاومة بأشكالها كافة.
ولعلنا قرأنا ذلك البيان الشهير الموجه للأمم المتحدة الذي وقع عليه الآلاف من زملائنا المتلبرلين الذين يطالبون فيه المنظمة الدولية بتشكيل محكمة خاصة لمحاكمة بعض رجال الدين الذي تجرأوا وطالبوا بمقاومة المحتلين في العراق وغيره. لا أدري لماذا يحاول هذا الرهط من المثقفين "الطهوريين" المزعومين تغطية عين الشمس بغربال. فإما أنهم سذج أو أنهم يعرفون البئر وغطاءه لكنه مطلوب منهم أن ينزعوا ما تبقى من نخوة وحمية لدى هذا الشعب العربي وحكوماته التي بات مطلوباً منها التخلي حتى عن سكاكين مطابخها، ناهيك عن أسلحتها الخفيفة.
لا غبار أبداً على تخليص هذا العالم من الإرهاب والعنف والدموية وجعله "جمهورية أفلاطون" وادعة مسالمة. لكن بالله عليكم لماذا تدينون الضحية التي تحاول يائسة الذود عن نفسها وتغضون الطرف عن سادة العنف والقوة في هذا العالم؟ من الذي يمتلك ترسانات تقليدية ونووية خيالية ووسائل إرهاب عز نظيرها في التاريخ.. "الإرهابيون العرب المزعومون" أم القوى التي تروع العالم من أقصاه إلى أقصاه بما توفر لها من أدوات السيطرة والهيمنة والإخضاع والترويع والترهيب؟ لماذا تكررون قصة الذئب والحمل الشهيرة حيث يقوم الذئب بتعكير مياه النبع من أعلاها ثم يتهم الحمل المسكين القابع في أسفل النبع. لا أريد طبعاً أن يُفهم كلامي على أن كل الجماعات العربية هي حملان وديعة. على العكس من ذلك هناك جماعات إرهابية شنيعة لا يمكن لأي عاقل أن يبارك أفعالها، لكن بدلاً من التركيز فقط على كل ما هو إرهابي عربي لا بد من توضيح الحقيقة للشعوب حتى تكتمل الصورة والتوقف عن دعوتها للاستسلام المجاني.
هل قرأ إخوتنا الليبراليون العرب الجدد التاريخ؟ بالطبع. لماذا يتجاهلون إذن أن التاريخ منذ بدء الخليقة لم يكن سوى سلسلة فظيعة من الحروب والمجازر والاقتتال والتصادم والعنف والقوة؟ وقد أظهرت دراسة أجراها أحد معاهد حقوق الإنسان أن خمسة عشر بالمائة فقط من التاريخ الإنساني شهد سلاماً وهدوءاً بينما اتسمت فترة الخمسة وثمانين بالمائة الباقية بالصراعات العنيفة والحروب المدمرة. ولو كان هناك حوار فعلا بين الأمم والشعوب لما شهد التاريخ أنهاراً من الدماء. جميل أن ندعو إلى الحوار وأن ندين الداعين إلى العنف، لكن متى كان الحوار سيد الموقف عبر تاريخ البشرية؟ هل تقدم العالم أصلاً إلا بالقوة والعنف؟
يقول المفكر المصري أحمد عباس صالح: "ما أن تقرأ كتاباً في التاريخ إلا وتجد ان محوره هو الحروب وفرض الرأي او المصلحة بالقوة، حتى لو كان الكتاب عن تاريخ العلم او تاريخ الاقتصاد وربما الفنون ايضا. ولم تعش المجتمعات البشرية حتى اليوم على ما تنتجه او تبتكره من منجزات الحياة من طعام وشراب وضروريات، بل على ما تتطلع اليه في أيدي الآخرين. وما من نقلة تاريخية من نظام إلى آخر، او تقدم في هذا الجانب او ذاك، إلا وتجد انه كان مصحوبا بالقوة. والتجارة، والاقتصاد بشكل عام، لم يتطورا او يتقدما في اي بلد إلا وهما مصحوبان بالجيوش والسفن الحربية التي تجوب البحار لقمع الآخرين وفرض التجارة عليهم، او سلب الثروات التي يمتلكونها".
إن تاريخ الغرب "الليبرالي" الحديث هو تاريخ الحروب الصغرى والكبرى، وأوروبا هي القارة الوحيدة التي اشعلت حربين عالميتين في قرن واحد راح ضحيتهما مئات الملايين من البشر. لماذا يتناسى زملاؤنا من الليبراليين العرب الجدد أن العنف عنصر اساسي في التاريخ؟ لقد عبّر الكتّاب والفنانون طوال نصف القرن الماضي عن احلام بالسلام والتضامن الانساني، مع ان الدول الكبرى كانت تخوض سباقا رهيبا من اجل التسلح، بما في ذلك الاسلحة فائقة الدمار، حتى اصبحت الدولتان العظميان، وهما في ذلك الوقت الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي، قادرتين على تدمير الكرة الارضية اكثر من مرة.
ولا يمكننا إلا أن نتفق مع أحمد عباس صالح عندما يقول: "لو استعرضنا ظروفنا في العالم الثالث نجد أنه طوال قرن تقريبا ـ خاصة في الشرق الاوسط ـ أُجهضت الروح الحربية، فعندما صُفيت دولة محمد علي في مصر وانكسرت بعد ذلك بقليل ثورة الجيش المصري التي قادها احمد عرابي، لم يُقلص عدد الجيش واسلحته فحسب بل قـُلصت النزعة الحربية. وربما نستطيع القول بأن النخوة ايضا قد انتزعت انتزاعا بسبب ارهاب القوة واساليب الاذلال المختلفة. وصار الذي تملكه شعوب المنطقة هو التظاهرات المدنية المجردة من اي سلاح، وكم استشهد شباب هذه المناطق في المظاهرات، ومضى وقت طويل لم يدخل فيه جيش من هذه الجيوش اي معركة حربية."
لماذا يُطلب منا نحن العرب والمسلمين أن نستكين وننزوي كالرهبان أو أن نصبح قطعاناً من الحملان الخانعة بينما يواصل المجتمع "المتقدم"-الذي يروج الليبراليون العرب الجدد قيمه وعقائده-شحذ الميول العدوانية لدى ابنائه والعناية ببنائهم الجسدي وقواهم العضلية، وتنمية نزعات الفضول وحب المغامرة والاندفاع إلى المخاطر؟ وكم من حوادث مميتة في سباق السيارات او العاب القوى العنيفة والرحلات المحفوفة بالمخاطر، ولكن هذا لم يجعل المجتمع "الليبرالي المتقدم" يوقف هذه الالعاب والنشاطات او يحد من هذه الميول. وإلى اليوم من الصعب ان يتجمع جمهور من هذه الدول المحاربة في اي مكان من دون ان تحدث مصادمات تؤدي في احيان كثيرة إلى الجراح المميتة، ويتجلى فيها العنف بأقصى درجاته، كما شهدنا في جماهير مشجعي كرة القدم في بريطانيا وغيرها من الدول الاوربية المحاربة الأخرى.
لقد كانت الديانة المسيحية التي تشكل الخلفية الثقافية للمجتمعات الليبرالية المتقدمة تدعو إلى التسامح والغفران والسلام "من ضربك على خدك الايمن..."، ولكن في فورات الايمان القديمة التي عاشتها بعض الدول الأوروبية كان القتل والحرق والتعذيب والإبادة العرقية احيانا جزءا من الايمان العميق باعتباره جهادا ضد الكفرة المخالفين للدين، او المارقين من ابناء الديانة المسيحية نفسها. اما عن الحروب باسم ديانة السلام والمحبة فحدث ولا حرج. نعم لم يكن الامر مقصورا على المسيحيين الاوربيين او الغربيين، فقد شارك الجنس البشري كله بمختلف عقائده في تلك النزعة العدوانية بغرض التوسع في الثروة او السلطة. ذلك ان خصال العنف او غرائز التسلط هي الاصل الفطري الذي قد يبحث عن مبرر عقلاني او اخلاقي عندما تعوزه الحاجة إلى ذلك. فهل ثمة خطأ في الثقافة السائدة في مجتمعات العالم الثالث وفي المنطقة العربية بصفة خاصة؟ وما الذي يجب عمله؟ بالطبع من حقنا ان نتساءل: هل العنف او قل القوة بأشكالها المختلفة هي القانون الاساسي الذي يحكم مسيرة الجنس البشري إلى اليوم؟ واذا كان الامر كذلك، ماذا على شعوب العالم الثالث ان تفعل؟ هل علي ها ان تعيد تربية ابنائها على اساس مبدأ القوة والعنف؟ يتساءل صالح.
إن شواهد عديدة هذه الايام تبين لنا ان القوة هي مصدر كل السلطات، وأن العنف والاغتصاب هو العنصر الملازم لكل حركة في التاريخ البشري. واذا كان الامر كذلك فلا مفر من اعادة البناء وشحذ كيانات بشرية قادرة على المواجهة والتصدي بدلاً من الدعوة إلى مطاردة المقاومين وتقليم أظافر المتململين وإخصاء ما تبقى لنا من فحول. وعندما يصبح العالم قرية وادعة تنعم بالهدوء والسكينة والخير والسلم والسلام ويختفي العقبان والكواسر، فلا ضير عندها من مطالبة الأمم المتحدة بتشكيل محكمة خاصة، لا.. بل محاكم قراقوشية في كل قرية وضيعة لملاحقة ومحاكمة حتى المعلمين والمعلمات اللواتي يضربن التلاميذ على مؤخراتهم!

منقول عن د. فيصل القاسم : ( كلنا شركاء) 20/2/2005







التوقيع

أخاف أن أمر في هذا العالم دون أن أترك أثرا لوجودي أو أن أجد نفسي موثقا إلى دوامة الذين لم يخرجوا أبدا من ظلام حياتهم

أومن بأن الله يعاقب الأشرار فالعدالة التي اختارتها مشيئته نظاما لحياة البشر, يجب أن تسود.
غير أنني أتساءل أيضا : ألا يعاقب الذين لا يقومون بعمل يذكر؟

هناك من سيقرأ سطوري وما بينها وسيجيبني بضميره الحي ولهؤلاء سأستمع
وهناك من قد لا يعجبه حرف جر هنا ‏أو هناك ويتفلسف على أفكاري الطفلة ويهاجمها محتمياً باسم مستعار وهؤلاء سأطنش
آخر تعديل المحامي عارف الشعَّال يوم 08-11-2009 في 04:58 PM.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كلمات السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد المحامي هلال حسين سوريا يا حبيبتي 51 02-02-2011 03:16 PM
هل العروبه حكرا على العرب الفرزدق حوار مفتوح 17 14-08-2006 11:10 AM
محكمة طريق الحقيقة............ للفكر السياسي والثقافي في... محمد تومة - أبو إلياس مقالات قانونية منوعة 0 03-12-2004 09:10 AM


الساعة الآن 09:10 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Nahel
يسمح بالاقتباس مع ذكر المصدر>>>جميع المواضيع والردود والتعليقات تعبر عن رأي كاتيبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى أو الموقع