منتدى محامي سوريا

العودة   منتدى محامي سوريا > المنتدى الفقهي > أبحاث قانونية مختارة > أبحاث في القانون الدولي

إضافة رد
المشاهدات 3433 التعليقات 0
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-03-2005, 11:47 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عمر الفاروق
عضو مساهم نشيط جدا
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


عمر الفاروق غير متواجد حالياً


افتراضي أميركا تستغل الأمم المتحدة ضد سوريا ولبنان

تأسست منظمة الأمم المتحدة في عام 1945 على انقاض عصبة الأمم المتحدة وأجمعت دول العالم على الانتساب اليها والانضمام تحت لوائها لما وجدته في ميثاقها من عدالة وتحقيق مصالح للدول‚ وبدأت الدول تنصاع لقراراتها لا لأنها ملزمة ولها قوة موجبة ولكن لأنها تخاطب الأمم المتحدثة المتحضرة بفكر حضاري يحقق ما تصبو اليه الدول والمنظمات الدولية‚
ميثاق الأمم المتحدة والأسس التي يقوم عليها:
الديباجة: بداية الميثاق او مقدمته قالت «نحن شعوب الأمم المتحدة العازمون على حماية الأجيال المقبلة من كارثة الحرب التي اجتاحت الإنسانية بآلام لا توصف مرتين مدى حياة جيل واحد‚ وعلى تأكيد إيماننا من جديد في حقوق الإنسان الأساسية وفي كرامة الشخصية البشرية وقيمتها وفي مساواة حقوق الرجال والنساء وحقوق الأمم الكبيرة منها والصغيرة وعلى ايجاد الشروط اللازمة لصيانة العدل وحرمة الالتزامات الناشئة عن المعاهدات وعن سائر مصادر القانون الدولي‚ وعلى رعاية الرقي الاجتماعي وتنظيم شروط احسن للحياة وفي نطاق حرية اوسع والعازمون في سبيل هذه الأهداف على ممارسة التسامح وان يعيش الفرد مع أخيه الفرد في سلم وحسن جوار وعلى توحيد قوانا لحفظ السلم والأمن الدوليين وعلى قبول المبادىء وانشاء الأساليب التي تضمن عدم استعمال قوى السلاح إلا فيما يؤول الى الصالح العام‚ وعلى اللجوء الى الأجهزة الدولية لتنشيط رقي جميع الشعوب الاقتصادي والاجتماعي‚ قد قررنا توحيد جهودنا لتحقيق هذه الأهداف‚ وعلى هذا فإن حكوماتنا بواسطة ممثليها المجتمعين في مؤتمر سان فرنسيسكو والمزودين بالصلاحيات الكاملة المعترف بصحتها واستيفائها الشكل القانوني‚ قد أقرت ميثاق الأمم المتحدة هذا وأنشأت بموجب هذا الصك منظمة دولية تحمل اسم «الأمم المتحدة»‚
أهداف الأمم المتحدة
في الفصل الأول من الميثاق وفي المادة الأولى ذكرت اهداف الأمم المتحدة ونختصرها في:
1 ـ حفظ السلم والأمن الدوليين: تحقيقا لهذا الهدف تتخذ تدابير مشتركة لتلافي الأخطار التي تهدد السلم وإبعادها والقضاء على كل عدوان او غيره من الأعمال التي تخل بالسلم ويعمد الى تسوية او فض المنازعات او الحالات ذات الطابع الدولي التي يمكن ان تؤدي الى فصم عرى السلم بوسائل سلمية وفقا لمبادىء العدل والقانون الدولي‚
2 ـ تنمية علاقات الصداقة بين الأمم على أساس حرية مبدأ التساوي في حقوق الشعوب وحقهم في تقرير المصير‚
3 ـ تحقيق التعاون الدولي في حل المشاكل الدولية ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والإنساني‚
المبادىء الأساسية للأمم المتحدة:
تحدث الميثاق عن هذه المبادىء في المادة الثانية منه فأجملها في:
1 ـ تقوم المنظمة على مبدأ المساواة بين جميع الأعضاء‚
2 ـ يجب على جميع الأعضاء «أعضاء المنظمة» ان يقوموا بنية حسنة بالالتزامات التي ارتبطوا بها بمقتضى أحكام هذا الميثاق وذلك ليؤمنوا للجميع التمتع بالحقوق والمنافع التي تخولهم إياها عضويتهم في المنظمة‚
3 ـ يحل أعضاء المنظمة النزاعات الدولية التي تنشب بينهم بالوسائل السلمية بحيث لا يتعرض السلم والأمن الدوليان ولا العدل للخطر‚
4 ـ يمتنع أعضاء المنظمة في علاقاتهم الدولية عن اللجوء الى التهديد او الى استخدام القوة سواء كانت ضد سلامة الأراضي او الاستقلال السياسي لأي دولة او بأي شكل آخر يتنافى ومبادىء الأمم المتحدة‚
5 ـ على الأعضاء أن يقدموا الى المنظمة كل المساعدة فيما تقوم به من الأعمال وفقا لأحكام هذا الميثاق‚
6 ـ تتخذ المنظمة كل ما يلزم من التدابير لكي تعمل الدول الخارجة عن الأمم المتحدة وفقا لهذه المبادىء‚
7 ـ ليس في هذا الميثاق ما يجيز للأمم المتحدة ان تتدخل في شؤون دولة ما إذا كانت من مستلزمات السيادة الوطنية وليس فيه ما يحمل الأعضاء على عرض شؤون دولة ما إذا كانت من مستلزمات السيادة الوطنية وليس فيه ما يحمل الأعضاء على عرض شؤون من هذا النوع للتسوية المنصوص عليها في هذا الميثاق‚
وفي الفصل الخامس من الميثاق الذي تحدث عن مجلس الأمن من حيث تشكيله وأعضائه الدائمين وغير الدائمين وطريقة انتخاب اعضائه غير الدائمين‚ وعدد ممثلي الدولة المشكلين له ووظائفه وسلطاته وأصول العمل به‚ تحدثت عنها المواد 23 و24 حتى 51‚
وفي المادة 24 ورد: لكي يكون عمل المنظمة سريعا فعالا يعهد اعضاء المنظمة الى مجلس الأمن في التبعة الرئيسية فيما يتعلق بحفظ السلم‚ والأمن الدوليين ويوافقون على ان هذا المجلس يعمل باسمهم عندما يضطلع بالواجبات التي خولتها المنظمة لمجلس الأمن ليتمكن من الاضطلاع بهذه الواجبات ‚‚ الخ‚
ومن خلال هذه النصوص نرجع الى ما تقوم به الولايات المتحدة الأميركية في العالم من أفعال ومدى موافقتها لهذا الميثاق وللقانون الدولي: بداية نقول ان الحكومة القائمة في لبنان عند صدور القرار 1559 هي حكومة وطنية منتخبة من الشعب وفق الأصول الدستورية والقانونية النافذة في لبنان ويرأسها الشهيد المرحوم رفيق الحريري‚ ثم ضغطت الولايات المتحدة الأميركية والحكومة البريطانية على الحكومة اللبنانية ورئيس الدولة فاستقالت حكومة الرئيس الحريري وحلت محلها بنفس الطريقة القانونية والدستورية حكومة الرئيس عمر كرامي «وكان هذا ظاهرا للقاصي والداني انه تدخل من الدولتين العظميين بالشؤون الداخلية للبنان»‚
وحدثت الفجيعة باستشهاد الرئيس الحريري ورغم ان جميع المتحضرين في العالم يرفضون هذا العمل وأمثاله لأنه لا يحقق اي نفع لأية دولة او جهة إلا لأعداء لبنان الذين يتربصون به الدوائر «عليهم دائرة السوء»‚ اسرائيل والولايات المتحدة نفسها‚ وتظهر مصلحتهم بوضوح من هذه العملية الفجيعة‚ ومن جعلها كقميص سيدنا عثمان‚ واستغلالها ابشع استغلال ليتمكنوا من التدخل السافر بالشؤون الداخلية للبنان‚ وبالفعل قاموا بذلك‚ وأول تدخل كان ارسال محققين الى لبنان لمعرفة حقيقة من وراء الانفجار رغم انهم اول من وجه أصابع الاتهام لسوريا‚ وهدفهم من ذلك معروف هو شق التضامن الذي يسود بينهما منذ زمن طويل والذي عجزت «أميركا واسرائيل» معا عن شقه في مواقف كثيرة خاصة في عملية السلام مع اسرائيل كاتفاق 17 مايو‚
وضغطت أميركا من جديد وحركت اصابع الفتنة في لبنان مستغلة مقتل الحريري لتشق الصف اللبناني وتشعل نار الحرب الأهلية بين الأطراف اللبنانية من جديد لتستطيع مع اسرائيل التدخل في شؤون لبنان وتفرض ما تريد من قرارات‚ وقد صرح سلفان شالوم وزير الخارجية الاسرائيلي قائلا: ان اسرائيل وراء صدور القرار 1559 عن مجلس الأمن‚ ثم بعد ذلك قال «ان لبنان بعد مقتل الحريري واستقالة حكومة كرامي سيكون الدولة الثالثة التي ستوقع اتفاق سلام مع اسرائيل»‚
وأوضح ذلك الرئيس بشار الأسد في خطابه امام مجلس الشعب الذي أعلن فيه انسحاب القوات السورية من لبنان وقال ارى ملامح اتفاق 17 مايو جديد منوها: ان دخول القوات السورية الى لبنان كان لإيقاف الفتنة والحرب الأهلية وبناء على طلب الحكومة اللبنانية وقتها‚ وأكدت القيادة السورية أنها تنسحب عند الطلب منها من قبل الحكومة اللبنانية‚ وانها دخلت لمنع تقسيمه فلن تكون سببا في ذلك‚
النتيجة:
يظهر للقارىء بوضوح مخالفة الولايات المتحدة الأميركية في تصرفاتها لميثاق الأمم المتحدة سواء بحربها على العراق‚ رغم مخالفة مجلس الأمن ورفض دول العالم جميعا لذلك‚ ثم بضغطها على مجلس الأمن حتى يرتكب مخالفة لميثاق الأمم المتحدة في التدخل بشؤون الدول الداخلية فقام بتدخلين مخالفين لميثاق الأمم المتحدة اولهما التدخل بشؤون السودان الداخلية وتدويل مشكلة دارفور‚ ثم بالتدخل بشؤون لبنان الداخلية واصداره القرار 1559‚ ولتستغل الولايات المتحدة هذا القرار وتضغط على سوريا ولبنان ولتتدخل بشؤونهما الداخلية وتفرض عليهما فتح باب مفاوضات مع اسرائيل وتقبلا بما تفرضه اسرائيل من شروط وما يحقق أهدافها الاحتلالية والاستعمارية وانهاء الوجود الفعلي للدول وابقائها كتماثيل دول او صور «كما هو حال العراق حاليا» وبالطبع ما يتيح للولايات المتحدة فعل ذلك دون محاسب هو قوتها وعدم وجود قوة معادلة لها في العالم توقفها عن غيها وطغيانها وجبروتها رغم انني ارى انها ستنتهي كما انتهت الامبراطوريات الجبارة الطاغية في التاريخ‚ ولن يطول انتظارنا لأن غدا لناظره قريب‚

منقول عن المحامي سمير نصار :الوطن القطرية 25/3/2005







التوقيع

أخاف أن أمر في هذا العالم دون أن أترك أثرا لوجودي أو أن أجد نفسي موثقا إلى دوامة الذين لم يخرجوا أبدا من ظلام حياتهم

أومن بأن الله يعاقب الأشرار فالعدالة التي اختارتها مشيئته نظاما لحياة البشر, يجب أن تسود.
غير أنني أتساءل أيضا : ألا يعاقب الذين لا يقومون بعمل يذكر؟

هناك من سيقرأ سطوري وما بينها وسيجيبني بضميره الحي ولهؤلاء سأستمع
وهناك من قد لا يعجبه حرف جر هنا ‏أو هناك ويتفلسف على أفكاري الطفلة ويهاجمها محتمياً باسم مستعار وهؤلاء سأطنش
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعوة لقراءة الدستور المحامي ناهل المصري سوريا يا حبيبتي 62 21-11-2011 02:20 PM
ميثاق الأمم المتحدة المحامي محمد فواز درويش الاتفاقيات والعهود والمواثيق الدولية 0 06-11-2006 04:45 AM
إعلان وبرنامج عمل فيينا المتعلق بحقوق الانسان المحامي ناهل المصري الاتفاقيات والعهود والمواثيق الدولية 0 25-05-2006 02:52 PM


الساعة الآن 10:47 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Nahel
يسمح بالاقتباس مع ذكر المصدر>>>جميع المواضيع والردود والتعليقات تعبر عن رأي كاتيبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى أو الموقع