منتدى محامي سوريا

العودة   منتدى محامي سوريا > المنتدى الفقهي > مقالات قانونية منوعة

إضافة رد
المشاهدات 4455 التعليقات 2
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 25-10-2010, 06:47 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المحامي سامر غسان عباس
عضو مميز

الصورة الرمزية المحامي سامر غسان عباس

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


المحامي سامر غسان عباس غير متواجد حالياً


Arrow دفاعا عن شريعة الغاب

دفاعا عن شريعة الغاب
كثيرا ما نسمع عبارة ( ما هذا هل نحن في شــــريعة العاب ) أو ( لا يوجد قانون في البلد وكأننا في شـــريعة الغاب ) .... كثيرا ما تصدر هذه العبارات من أشخاص ربما لقوا بعض الظلم من أشخاص طبيعيين أو اعتباريين أو من محكمة ما أو أو أو ..... .
هل أعمَلَ أحدكم النظر وأصاخ السمع لهذه العبارات ؟
هل فكر أحدكم ماهي شــــريعة الغاب ؟
كثيرون يقولون إنها شــــريعة : ( القوي يأكل الضعيف ) .
ألا تعتقدون معي أن في ذلك ظلم لهذه الشـــــريعة ومبدعها ؟
إن الطبيعة تقوم على نظام متوازن تماما , لسنا حتى الآن قادرين على فهمه , لأننا بشر و ( لم نؤتَ من العلم إلا قليلا ) وأعتقد أننا سنعيش ألاف الأجيال و سنفنى ويفنى أحفاد أحفاد أحفادنا لألف جيل قبل ان نفهم ( قــانون الغاب ) الذي نحن أنفسنا أطلقنا عليه هذا الاسم .
إن العشوائية التي تبدو لنا في الطبيعة و المادة والتي تحدث عنها العالم الفيزيائي ( نيلز بور ) وعارضه فيها ( أينشتاين ) هي عشوائية منظمة لكن يصعب علينا فهمها كبشر , فقد قال اينشتاين معترضا : ( (God doesn’t play dice أي ( إن ارب لا يلعب النرد ) بمعنى أن العلـــــي القدير عندما خلق الكون لم يخلقه بعشوائية كما أكد ( بور) بل خلقه منظما ضمن قانون ثابت وواضح و ليست المادة والخلق والخلائق ( بلعبة طاولة زهر ) الحقيقة ان بــور كان على حق واينشتاين كذلك لأن القدير قد خلق الكون بصورة ما أصبح اصطلاحا علميا في زمننا هذا متجليا بعبارة : ( الفوضى التي تصنع نظاما ) .
بالتأكيد الموضوع صعب وكثير التشعب والتعقيد وهو بالدرجة الأولى متعلق ب ( ميكانيكا الكم ) التي تحدث عنها بور ورفضها اينشتاين , لكنه بدرجة اخرى ومنظور أشمل موضوع أكبر بكثير من عالمين يتناقشان في أسرار الطبيعة , وأكبر بكثير من ميكانيكا الكم و غيرها من النظريات الفيزيائية ... إنه موضوع يصعب علينا الإحاطة به وحسبنا فقط السعي للإحاطة حتى ولو كنا متيقنين أننا لن نصل إليها .
قد تتسائلون ما علاقة ذلك ب( قانون أو شـــريعة الغاب ) , حسنٌ العلاقة كامنة في الفوضى التي تصنع النظام , وبأن قانون الغاب او الغابة ليس مجرد ( القوي يأكل الضعيف ) بل هو نظام لكل شيء تدركه حواسنا أبدعه العـلي القدير وحاشاه تعالــى عن أن يكون ظالما أو مظلوما , لكننا باختصارنا لما أبدعه القدير من قانون ( طبيعي ) بعبارة شـــريعة الغاب و حصرنا لها بأن القوي يأكل الضعيف نكون قد تعدينا حدودنا لحد تشويه الحقائق وظلم انفسنا عبر إعماء بصيرتنا وبصائرنا عن الحقيقة .
هل تأملتم فوضوية سقوط المطر , وعشوائيته ( بالنسبة إلينا ) , ملايين القطرات تتساقط في جزء من ثانية ولكل منها مكان تسقط فيه لسنا قادرين على حسابه ولا التكهن به ,
هل رأيتم مقدار الدقة في النظام البيئي المتوازن بحيث لا يزيد عدد كائنات معينة على حساب كائنات أخرى نظرا للتوازن العشوائي الذي لا نفهمه بين عدد المفترسات وعدد المفترسات بفتح الراء أولا وكسرها ثانيا ؟ هذا هو ما تسمونه ( شــــــــــريعة الغاب ) .
هل مازال أحد يظن ( أن المسالة فقط أن القوي يأكل الضعيف ) هل المسألة فقط مسالة ( أكل ) .
وعندما يقوم احدهم بمحاولة سحب هذه العبارة ليطبقها على البشر في تعاملاتهم وعلاقاتهم ألا يكون ظالما بحق نفسه أولا وبحق هذا النظام المتكامل ( جلّ مبدعه ) .
لو ترك البشر الأرض الآن كما هي وغادروها لغير رجعة , لعاد إليها توازنها تدريجيا , ذاك التوازن الذي وضعه ( الخالق المبدع لكل شيء ) .
لكن المسالة كما قلت ليست بهذه البساطة , فالقدير وفي كــــل الديانات قد سخر للإنسان كثيرا من خلائقه , لا بل انه أتتمنه عليها , لكي تبقى الأرض معمورةً حتى يرث اللـــــــه وحده الأرض ومن عليها , لذلك فإن في تعدي الإنسان على الطبيعة والابتعاد عن الموارد المتجددة لها , ابتعاد عن القانون الإلـــهي الذي فطر عليه الكون , وإساءة أمانة لما وضعه المبدع الأكبر بين أيدينا من ثروات ومواد وكائنات .
لأعد للموضوع القانوني البحت ولأختم به جزءا صغيرا جدا من نقاش لا ينتهي ...... :
نحن بشر ولدينا شرائع وضعية تنظم مجتمعاتنا , وأكثر من ذلك لم يترك الخالق قوما أو زمرة من البشر إلا وأرسل لهم هاديا من عنده نظم لهم أمورهم وفق ما يرضيه وما فيه خيرهم, أي أنه قدم للإنسان لنقل ( مبادئ هادية أساسية ليستنيربها في التشريع الوضعي ) . وأراه كما قلت قانونه الطبيعي الذي يسميه البعض تشويها ( قانون الغاب ) لينسج على منواله ومنوال ما أعطاه من تشريــعات هادية , فماذا فعل البشر ؟!
1- البعض طغى وتمرد على كل القوانين الطبيعية والهادية والوضعية
2- آخرون اكتفوا بتطبيق التشريعات الهادية دون أي إبداع وتمسكوا بها دون تعقل
3 - غيرهم استند فقط لتشـريعات وضعية فقط متجاهلا التشريعات الهادية والقانون الطبيعي منصبين من أنفسهم ( زورا وبطلانا آلهة ) (استغفر اللــــه ) .
إنني لست بواعظ ولامبشر ولا داعيــة لاتجاه فكري أو ديــني أو علمي , حسبي فقط أن أطرح الموضوع ليفكر به من يريد , وأن أطرح وجهة نظري محاولا أن أكون حياديا قدر الإمكان , وأهم شيء أردت قوله :
توقفوا يا بني البشر عن ظلم شــرع الخالق لخلقه ووسمه بالظلم والإجحاف فليست شــــــريعة الغاب من الظلم في شيء إنها فقط مثال لكم كما أوضحت وإلى جانبها توجد الشرائع الهادية والشرائع الوضعية التي غاليتم أنفسكم في وضعها فابتعدتم بها عن العدالة , فحق فيكم قول الخالق : ( وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون ) ص , واستمريتم في غيّكم وضلالكم واستمراركم في مختلف بلدان العالم تجربة حدود احتمال الطبيعة حتى انقلبت عليكم في أكثر من مكان و زمان ومازالت ... وبقيتم تسعون لتجربة الخالق مستغلين رحمته اللامحدودة حتى استبحتم ما ليس لكم في أكثر من ميدان ونسيتم إحدى أهم شرائعه الهادية وقد ورد في إنجيل متى الأصحاح الأول آيتين 3/4 أن ابليس أخذ المسيح وأوقفه على قمّة جدار عالٍ وقال له إن كنت فعلا من تقول فارمي نفسك من هنا إلى أسفل لأنه مكتوب أن ربك الذي تزعم سيوصي ملائكته بك فيحمليونك كي لا تصطدم بحجر فقال المسيح : إنه مكتوب ايضا (لا تجرب الرب إلهك ) ...... ومن مثله حادثة الرجل الذي حضر ( محمدا ) ص وقال له أأطلق ناقتي واتوكل , فاجابه : بل اعقلها وتوكل ....
وانا أقول من نحن حتى نجرب الخالق ونمتحن صبره ؟! وأعود للقول ( إعقلو يا أولي الألباب ) .... ومن كانت له أذنان للسمع وعينان للنظر وقلب للفهم وعقل للمناقشة فليسمع ويرى ويفهم ويناقش ..... والرب من وراء القصد .
المحامي سامر غسان عباس
اللاذقية – سوريا
هاتف : 00963947738638
25/10/2010-3 ظهرا توقيت دمشق






التوقيع


سوريا - هاتف : 0947738638

رد مع اقتباس
قديم 25-10-2010, 11:20 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
mohamad
عضو أساسي
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


mohamad غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دفاعا عن شريعة الغاب

رغم أن استخدام وصف شريعة الغاب يعنى انتشار الفوضى ويرمز لغيبة القانون وترهل السلطة .. إلا أن المدقق فى اللفظ يكتشف عدة حقائق تظلم عالم الغابة لصالح عالم البشر ... فرغم رفضنا المطلق لمنطق الحيوانات الذى ينبنى على افتراس القوى للضعيف ، وافتراس الضعيف لمن هو أضعف منه .. إلا أن المتأمل بحياد وموضوعية يكتشف أن الحيوانات لا تفعل هذا إلا لضرورة الحفاظ على وجودها ، فحتى قانون القوة عندهم محكوم بقواعد و(أخلاق) فلا يمكن أن نجد حيواناً يفترس آخر وهو شبعان ـ لكن بعض البشر يفعلون !

ـ والحيوانات لا تهاجم بعضها من الخلف ـ ولكن بعض البشر يفعلون ! ـ وكل فصيل من الحيوانات يحرص على أبناء فصيلته فلا يعتدى عليهم بل يدافع عنهم .. فهاهو عالم الذئاب الذى يُعد من أشرس الحيوانات لا يمكن لذئب بالغ فيه أن يعتدى على ذئب صغير بأى حال من الأحوال

ـ لكن بعض البشر يعتدون على إخوانهم بلا رحمة وبلا شفقة حتى أضحى الوصف (ذئاب بشرية) مهيناً للذئاب أكثر من إهانته للبشر !

ـ والحيوانات تخضع لكبيرهم ومنظم قوافلهم وموجه حركاتهم ـ لكن بعض البشر يتباهون بقدرتهم على مخالفة القانون والسير فى عكس الاتجاه على طريقة (خالف تعرف) !

ـ والحيوانات تدافع عن صغارها حتى الموت فالبطة البرية الأم تقوم بمناوره محكمه وتجعل من نفسها هدفا لعدوها وتضحي بحياتها من اجل ابعاده عن صغارها .. كذلك تفعل أنثى الفيل التى تدافع عن أولادها حتى ولو أُطلق عليها النار وسال دمها غزيراً تظل تدافع ولا تتخلى أبداً عنهم حتى الموت ـ لكن بعض الأمهات من بنى البشر يلقون بأطفالهم فى الشوارع ويهرعون لتحقيق أهدافهم الأنانية ومآربهم الشهوانية !

ـ والحيوانات التى تعتدى على حقوق غيرها لا تفلت من عقاب الأكثر بطشاً وسلطاناً ونفوذاً وقوة

ـ لكن بعض البشر من أصحاب السلطة والجاه والسلطان والنفوذ يناصرون الظالم ويؤيدون الباطل ويحرضون على العدوان والجور ـ فهل بعد هذا ندين شريعة الغاب أم ندين غياب الشريعة ؟!







التوقيع

بسم الله الرحمن الرحيم
(( يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى . واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون))
صدق الله العظيم سورة المائدة ـ الأية 8

رد مع اقتباس
قديم 25-03-2017, 11:45 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ابراهيم احمد
عضو جديد مشارك
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ابراهيم احمد غير متواجد حالياً


110336 Imgcache رد: دفاعا عن شريعة الغاب

زملائي الحياة قائمة على الثنائية الكونية في كل شيء ومنها الخير والشر ولولا ذلك لما قامت الحياة ولكن المطلوب في نظاق هذا القانون ولكون الحياة الدنيا دار امتحان واختبار وليست دار قرار لانها ستنتهي يوما ما وحتى العلماء يؤكدون نهايتها ولكن لايستطيعون التحديد بدقة المطلوب ولكون الانسان له ارادة وعقل ومبادىء ان يسعى لتحقيق التوازن بين الخير والشر ضمن نطاق نظرية النسبية في التعامل الانساني لان الكون متوازن وقائم علي التوازن اساسا الحيوان لايقاس على الانسان البته لفارق العقل والضمير ومن هنا وجدت الشرائع والتشريعات وتلجم اندفاع الانسان وراء اهوائه وشهواته كون الغرائز اقوى دافعية من العقل والضمير الفطري الا من رحم ربي لان غياب العقل تحول الانسان الى ما يقارب الحيوانية في السلوك وحتى الحيوان مضبوط في تصرفه بتوازن لجهة الافتراس وغيره كما نوه الزميل اليه المطلوب هو التنافس للوصول الى التوازن بين الخير والشر وهنا تقاس الحضارة الانسانية لاي مجتمعاي لابد من الشر والخير معا كي تسير الحياة الا ان الخلل الانساني خطير بخلاف الحيواني لانه ذو عقل وارادة يجب تحقيق الموائمة بين القطبين تحت طائلة الفناء المتسارع ونحتاج لنظرية الموائمة وانصار لها هل هذا منطفي وواقعي اعتقد ايجابا







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعريفات سريعة (( زبدة الحياة )) المحامي خالد بلال استراحة المحامين 0 15-03-2010 11:31 PM
شرائع سبقت شريعة حمورابي أحمد الزرابيلي منتدى تاريخ القانون والمحاكمات التاريخية الشهيرة 0 29-10-2009 10:17 PM
الدين والقانون للدكتور جودت سعيد الدكتور جودت سعيد أبحاث في الفقه الإسلامي 1 15-06-2006 10:01 AM
قراءة قانونية وسياسية سريعة في انقلاب موريتانيا الأخير اشرف مشرف المحامي أبحاث في القانون الدولي 1 05-08-2005 09:25 PM


الساعة الآن 03:30 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Nahel
يسمح بالاقتباس مع ذكر المصدر>>>جميع المواضيع والردود والتعليقات تعبر عن رأي كاتيبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى أو الموقع