منتدى محامي سوريا

العودة   منتدى محامي سوريا > المنتدى الفقهي > أبحاث قانونية مختارة > أبحاث في الفقه الإسلامي

إضافة رد
المشاهدات 3985 التعليقات 2
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-01-2011, 05:58 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المحامي حسان سلخو
عضو جديد مشارك

الصورة الرمزية المحامي حسان سلخو

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المحامي حسان سلخو غير متواجد حالياً


افتراضي دراسة شخصية حول سمو التشريع الإسلامي وتفوقه على كافة القوانين الوضعية

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم ع سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين

زملائي أساتذتي الأعزاء أقدم لحضرتكم بحثي المتواضع هذا الذي ربطت فيه بين المواد القانونية والمواد الشرعية التي درستها بكلية الحقوق ع حد سواء

وكل هدفي من بحثي هذا أن ندرك سمو التشريع الإسلامي وتفوقه ع كل الشرائع الوضعية

هيا بنا إلى البداية ...

ابدأ من مقولة سمعتها بمدرج السنة الثالثة بكلية الحقوق ومن فم سماحة الدكتور الشيخ محمود عكام

"إن الغرب بدأ بأبعد نقطة عن التشريع الإسلامي في الميراث وانتهى به التطور بأقرب نقطة إلى التشريع الإسلامي في الميراث"

إن هذه المقولة تسطر بماء من ذهب وتستحق الإجلال والتقدير ويحق لها الإنصات والإصغاء

زملائي أساتذتي الأعزاء إن كانت مقولة الدكتور محمود العكام خاصة بنظام الإرث الإسلامي ع اعتباره كان يدرسنا مادة المواريث

إلا أن هذه العبارة وبرأيي المتواضع يمكنها أن تكون عامة وأقترح ع حضرتكم أن تكون بالصيغة التالية

"إن الغرب بدأ بأبعد نقطة عن التشريع الإسلامي وانتهى به التطور بأقرب نقطة إليه "

وسأبرهن لحضراتكم في هذا البحث صدق المقولة السالفة الذكر بعدما أقوم بعقد مقارنة بين القوانين التي درسناها والتي إستقينا معظمها من الحضارة الغربية وبين الشريعة الإسلامية لنخرج بعد هذه المقارنة ونحن ندرك كمسلمون عموما وقانونين خصوصا مدى الحضارة التي نتمتع بها ومستوى التشريع الإسلامي الذي نمتلكه ...

إسمحوا لي أن أحلق بحضراتكم في عالم الدساتير وهو القانون الأسمى في كل دولة ولنحط ع دستورنا الدائم لعام 1973

لنقترب من المادة 28 الفقرة 1 لنرى أنها تنص ع

كل متهم بريء حتى يدان بحكم قضائي مبرم

ما أجمل هذه الكلمات.. وكم هي رائعة تلك الفقرة ..

إنني أحب هذه الفقرة وأعشقها لأنها تتسم بالعدالة و المنطقية والعقلانية

فمن منا يرضى أن يخدش شعور أي إنسان بريء!!

أو يسجن إنسان مظلوم!!

أو تقيد حرية من لا دخل له فيما حوكم من أجله!!

أنتقل بحضرتكم وع جناح السرعة إلى التشريع الإسلامي ,نفتش بين صفحاته ونبحث بين دفتيه لنعثر ع حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " تدرأ الحدود بالشبهات "

يفهم من هذا الحديث الشريف أن اليقين يزول بالشك ولا تنفذ الحدود ما دام هناك أي شك حول إرتكاب المذنب حدا من حدود الله

وبالتالي كان التشريع الإسلامي الأسبق في إنصاف المظلوم والإحتياط من الوقوع في الظلم .

لننتقل إلى القانون المدني

هيا بنا إلى المادة 164 التي تنص ع أنه "كل خطأ سبب ضرر للغير يلزم من إرتكبه بالتعويض"

مادة منطقية وعادلة ومنصفة للمتضرر, أيضا إنها مادة تستحق الاحترام

لكن هل في التشريع الإسلامي شيئا من هذا القبيل ؟

نعم

إنه حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "لا ضرر ولا ضرار "

وإن كان الإثراء بلا سبب وحق المفتقر في التعويض من المغتني يتسم بالعدالة والمنطق

فإن التشريع الإسلامي ضم بين جنباته قاعدة كلية يمكن أن تكون أساسا للإثراء بلا سبب ألا وهي " الغرم بالغنم "

@ قانون أصول المحاكمات المدنية

إذا كان هذا القانون أوجب الإثبات فيما يتجاوز ال 500 ل.س بالكتابة حرصا ع حق أحد المتعاقدين من سوء نية المتعاقد الأخر وحفاظا ع الحقوق والأموال

فإن التشريع الإسلامي فرض الكتابة وحض عليها منذ مئات السنين وذلك بقوله تعالى

"يا أيها الذين أمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه "


ننقل حضرتكم إلى قانون العقوبات

وإلى جريمة الزنا حصرا وطريقة إقامة الدعوى العامة فيها

حيث وخلافا للقاعدة العامة المقررة في قانون أصول المحاكمات الجزائية بأن النيابة العامة غير مقيدة بأي قيد عند تحريك الدعوى العامة خرج المشرع عن هذه القاعدة وقيد حرية النيابة العامة في تحريك الدعوى العامة بالنسبة لجريمة الزنا وتطلب الإدعاء الشخصي فالمادة 475 من قانون العقوبات تقضي "لا يجوز ملاحقة فعل الزنا إلا بشكوى الزوج واتخاذ صفة المدعي الشخصي وعند عدم قيام الزوجية فتتوقف الملاحقة ع شكوى الولي ع عمود النسب "

وخيرا فعل المشرع في تلك المادة حفاظا ع السمعة والعرض ومنع المغرضين من النيل بنزاهة وسلامة أية عائلة من العائلات

لقد احتاط القانون وأخذ ع عاتقه حفظ سمعة الأفراد

لنرى في التشريع الإسلامي هل توجد مثل تلك الحيطة والحذر

نفتش بين صفحات التشريع الإسلامي لنجد أنه بالغ في الحفاظ ع السمعة والعرض

لقد أوجب التشريع الإسلامي أن يتقدم المشتكي بجريمة الزنا بأربع شهود وإلا سيجلد ثمانين جلدة إعمالا لحد القذف

هالله الله

كم هو عظيم تشريعنا الإسلامي

إنني أعتز وأفتخر به

والجدير بالذكر أنه يتوجب علينا تطبيق القوانين التي تسنها السلطة التشريعية من ذاتنا لأنها قوانين من جهة والله تعالى يقول " وأطيعوا الله ورسوله وأولو الأمر منكم"

ومن جهة أخرى لأنها مقتربة من التشريع الإسلامي بشكل أو بأخر



زملائي أساتذتي الأعزاء القائمة تطول في الأمثلة التي تبين لنا بأن القوانين التي إستوردناها من الحضارة الغربية تطورت عبر الأزمان والظروف لتقترب من التشريع الكامل الذي لا يأتيه الباطل لا من بين يديه ولا من خلفه


زملائي أساتذتي الأعزاء يمكنكم تكميل ما بدأت بدراسته لنصل بالنهاية إلى الاعتقاد الجازم بكمال تشريعنا الإسلامي وتفوقه ع كافة التشريعات الوضعية


زملائي أساتذتي الأعزاء حاولت قدر المستطاع أن أمنع الجمود من التسلل إلى هذا المقال راجيا من الله السداد والتوفيق متمنيا أن ينال إعجابكم


بقلم أخوكم حسان






التوقيع

الحقيقة المرة خير ألف مرة من الوهم المريح

رد مع اقتباس
قديم 27-01-2011, 10:24 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
نور الحق
عضو مساهم نشيط جدا
إحصائية العضو








آخر مواضيعي


نور الحق غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دراسة شخصية أرت بها أن ندرك سمو التشريع الإسلامي وتفوقه

بتشكرك كتير أخ حسان فكرة حلوة هالمقارنة بس ما بتعقد انها مجحفة بحق التشريع الاسلامي ...
ومع ذلك لا بأس نحن نرضى ان يتعاملوا مع التشريع الاسلامي كأي قانون مقارن وليخضعوه للتجربة التي ستثبت لهم صحته وتفوقه على قوانينهم وفوضاهم التشريعية..
وربما هم اصلا مدركون ذلك..
اقتباس:
وخيرا فعل المشرع في تلك المادة حفاظا ع السمعة والعرض ومنع المغرضين من النيل بنزاهة وسلامة أية عائلة من العائلات

بحب قلك لأ... ما خيرا فعل المشرع السوري... على العكس تماما المشرع السوري نفسه لا يدري كيف وضع أحكام جريمة الزنا
المادة 475 تمنح الزوج او الولي على عمود النسب حق تحريك الدعوى العامة سواء كان الجرم مشهود عليه من شاهد او اربع او عشرة او العالم بأسره او لم يشهد عليه اي انها لم توضع حفظا على السمعة والعرض ابدا فأي سمعة ستبقى بعد ان يدري الناس بالجريمة... والانكى من ذلك ان المدعي يجب ان يتخذ صفة المدعي الشخصي شيء مخزي حقا موقف المشرع السوري
وكأن توقيع العقاب حق لهؤلاء يفرضونها متى شاؤوا ويسلبون المجتمع حق الاقتصاص ممن اساء الى اخلاقه متى شاؤوا..
الزنا جريمة ماسة بالمجتمع كله وليس بلاسرة او الزوج او الاب..
ثم ان قواعد الاصول التي تقوم عليها العقوبة هي
محاربة الجريمة.. واصلاح المجرم
والمشرع السوري لم يحارب جريمة الزنا فهو لم يعتبرها جريمة ماسة بالمجتمع
ولم يهدف الى اصلاح المجرم لانه اعطى المجرم من الظروف والاجراءات ما يحول بينه وبين توقيع العقاب "إن صح تسميته عقاب
أخي..
انا بعتقد انو مشرعنا تخبط بين التجريم تماشيا مع اخلاق مجتمعاتنا وبين اباحة الفعل تماشيا مع التشريعات الغربية
اما الدين الحنيف فقد عد الزنا من الجرائم التي تعتبر حقا لله وشرع الحد لفاعلها ولم يجيز التنازل عنها او ايقاف تنفيذها فضلا عن التنفيذ العلني لها
واتى بعقوبات شديدة وصارمة الا ان فيها من الرحمة بباقي افراد المجتمع ما هو كفيل بأعتبارها من افضل العقوبات وانجعها






رد مع اقتباس
قديم 27-01-2011, 11:30 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
المحامي محمد عصام زغلول
عضو مساهم نشيط جدا

الصورة الرمزية المحامي محمد عصام زغلول

إحصائية العضو








آخر مواضيعي


المحامي محمد عصام زغلول غير متواجد حالياً


افتراضي رد: دراسة شخصية حول سمو التشريع الإسلامي وتفوقه على كافة القوانين الوضعية

جهد مشكور تثاب عليه
ولكن اسمح لي بتعليق لغوي بسيط
فسلامة (العربية ) ترفع قدر المقال وتعليه
وتوصل المراد منه بأسهل وأيسر الطرق
وتدخله القلوب
ولست ممن يتصيد الأخطاء
إلا أني



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحامي المتمرن حسان سلخو مشاهدة المشاركة
  
الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم ع سيدنا محمد وعلى أله وصحبه أجمعين

بكلية الحقوق ع حد سواء

وتفوقه ع كل الشرائع الوضعية



استهجنت قولك مرارا ع
فهل هي عامية جديدة
أم هي اصطلاح معلوماتي
أم هي اختصار على
من كتب كل هذا المقال لن بقصر عن حرفين إضافيين
يمنحان مقالته سلامة لغوية
ولست ألزمك بمذهبي
إن هو إلا عرض على غربال اللغة


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحامي المتمرن حسان سلخو مشاهدة المشاركة
   "يا أيها الذين أمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه "





( آمنوا )


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المحامي المتمرن حسان سلخو مشاهدة المشاركة
   والله تعالى يقول " وأطيعوا الله ورسوله وأولو الأمر منكم"



( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم )

فكلام الله ينبغي نقله بحرفه وشكله , خاصة وأنك تكتب بمقالة شرعية ,
أحببت أن أنبه على ما على لأهميته
وتجاهلت بعض الهمزات الزائدة أو الناقصة
لعلمي بأهمية المقال بالنسبة لك .. ولنا كذلك
بتحفظ مني على بعض ما جاء فيه
مع تمنياتي الحارة لك بمستقبل مشرق








التوقيع

قف دون رأيك في الحياة مجاهداً
إن الـــــــــحياة عقـــيدة وجـــهاد

المحامي محمد عصام زغلول


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قانون الأحوال الشخصية لدولة الامارات العربية المتحدة المحامي مضر أبو حمود قوانين دولة الإمارات العربية المتحدة 0 04-01-2010 10:49 AM
قانون أصول المحاكمات الجزائية اللبناني أحمد الزرابيلي قوانين الجمهورية اللبنانية 0 08-11-2009 09:33 PM
القانون المدني المصري المحامي محمد صخر بعث قوانين جمهورية مصر العربية 4 29-11-2006 01:23 PM
قانون الشركات التجارية الاماراتي رقم 8 لسنة 1984 وتعديلاته المحامي محمد فواز درويش قوانين دولة الإمارات العربية المتحدة 0 07-12-2004 02:39 AM
نظام الشركات السعودي الصادر بالمرسوم رقم 6 لسنة 1965 المحامي محمد فواز درويش قوانين المملكة العربية السعودية 0 07-12-2004 02:36 AM


الساعة الآن 01:16 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Nahel
يسمح بالاقتباس مع ذكر المصدر>>>جميع المواضيع والردود والتعليقات تعبر عن رأي كاتيبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى أو الموقع